منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

فِلَسْطِينُ فِي عُيُونِ الشُّعَرَاءِ؟ (قصيدة)

فِلَسْطِينُ فِي عُيُونِ الشُّعَرَاءِ؟ (قصيدة)/ أبو علي الصُّبَيْح

0

فِلَسْطِينُ فِي عُيُونِ الشُّعَرَاءِ؟ (قصيدة)

أبو علي الصُّبَيْح

لاَ تَسْأَلُوا كَمْ سَنَلْبَثُ فِي اُلْغَارِ ،وَلاَ تَنْتَظِرُوا أَنْ تَتَكَلَّمَ اُلْعَنَاكِبُ . لَقَدْ صَدَقَ كُوفِيدُ اُلرُّؤْيَا، مُذْ رَأَى تِسْعَةَ عَشَرَ كَوْكَباً …
كُلَّمَا مَرَّ اُلسَّحَابُ ،أَمْطَرَ فِي اُلْقَلْبِ اُلسَّرَابُ، وَعُدْتُ أُنَاجِي اُلْبَحْرَ مَا ذَنْبُ اُلتُّرَاب ؟
”مَا أَقْدَرَ اُلْمَاءَ لَوْ أَنَّ اُلْفَتَى حَجَرُ”
إِنَّ اُلَّذِي زَمَّ نَبْضَ اُلشِّعْرِ لَا يَذَرُ
____

على فمِ الشّعرِ قدْ ماتَتْ أغاريدُ
وماتَ عندَ سَما أحزانِنا العِيدُ

وأدلَجَتْ في قطارِ الليْتَ ضِحكتُنا
وَقَطّبَتْ هَمْسةَ النّجوى التّجاعيدُ

وساحلُ المَوْجِ لمْ يَحملْ لنا خبراً
وجرْفُ ذاتي بهِ غابَتْ زَغاريدُ

وغادرَتْ عنْ عُيونِ الصّبحِ وشوشة
واسودّتِ الشّمسُ واصفرّتْ مَواعيدُ

لكنّهُ الفرحُ الموؤودُ منْ زمنٍ
متى يجيءُ وَيُحيي القلبَ تَحميدُ

متى وفينا بنَتْ أوجاعُ أمّتِنا
هياكلَ الدمع واكتظت اخاديدُ

فالحمدُ للهِ ما زلنا على وجع
والحمد لله ان الصبرَ موجودُ

والحمدُ للهِ ما زلْنا بلا وَطنٍ
به تصولُ على المَوْتى الرّعاديدُ

والحمدُ للهِ تأويلي يُفسِّرُني
وَسَيِّدُ الحُلْمِ مثلُ الحُلْمِ مَكدودُ

مُغيّبونَ وفي أنفاسِنا حَنقٌ
وَمُتعبونَ وما في العُمْرِ تجديدُ

لَسْنا يتامى ولكنّا تُيَتِّمُنا
مَخالبَ القَهرِ والتّنكيلُ تنكيدُ

لَسْنا كما قيلَ مأخوذٌ على يَدِنا
وَحَبلُنا في متاهِ الدّرْبِ مَعْقودُ

لكنّنا أمّةٌ باعَتْ مبادِئَها
وسادَ في القَصْرِ ((كافورٌ وإخشيدُ)

لَسْنا كما قيلَ منْ ضَعْفٍ إلى خَورٍ
نَمشي وفينا خُطامُ الذّلِّ مَشدودُ

فسَلْ فلسطينَ ثوّارٌ تنازِلُهم
ويشرَبُ النّارَ بعدَ النّارِ صندِيدُ

حتّى أقاموا بعزْمِ اللهِ ساتِرَهُمْ
منَ الجُسومِ وَدَرْبُ الموْتِ مَحشودُ

هيَ الحجارةُ تَحكي في جرائدِنا
وللإذاعاتِ تهويلٌ وَتَمجيدُ

هو العراقُ جراحٌ ما انتهَتْ وَجعاً
وفي ثراهُ أباحَ السّلمَ مَفؤودُ

والشامُ يا شامُ فيها الخيبةُ انتشرَتْ
وقد تمادَتْ بها أيّامُها السُّودُ

والقدسُ تغفو على نارٍ تدُعّ بها
إلى المجاهيلِ أرهاطُ مَناكيدُ

لكنْ وللحقِّ ثوّارٌ قدِ انتفَضوا
تذودُ عمّا جرى فرسانُها الصّيد ُ

مُستبشرونَ بأنّ اللهَ ناصرُهُم
وأنّهم ما ثنى المشوارَ تَهْديدُ

هُنا يقولونَ لا يا نازلاتُ قِفي
إنّ الحياةَ لنا والنّصرُ مَشْهودُ

هذي المفاتيحُ ما زالَتْ تُسامرُنا
وما يزالُ لها في الدّارِ توريدُ

فالأرضُ أرضي وبي نارُ الطّموحِ حدَتْ
وأنّ فَجري بهِ قدْ طالَ تَشريدُ

بلى سنبقى وَعُمْرُ الهالكينَ مضى
شمساً تُنيرُ وضوءُ الشمْسِ مَحسودُ

يا قدسُ أنتِ ولا لا تطلبي فرجاً
فأنتِ وحْدَكِ حيثُ امتدّ تَصعيدُ

حُكّامُنا لا أرى مِنْ خَيّرٍ بِهُمُ
وليس فيهم يُرى في الشّجْبِ محمودُ

منْ مَغربِ العرْبِ حتّى أرضِ مشرقِها
مُسيّرونَ وفيهم يأكلُ الدّودُ

بنا قُتلْنا وراح الشرُّ يُمْطرُنا
ناراً بنفطي وأدمى القومَ تَسديدُ

باعوا الذي بيعَ في ذلٍّ وفي سَرفٍ
مٌذْ طبّعونا وسادَ النفسَ تهويدُ

لا يستحونَ وفيهمْ ألفُ شائبةٍ
بهمْ تنامَتْ وأعمى العينَ تقليدُ

ما عادَ يُرْجى على ما ندّعي عرباً
فهمْ على ذاكَ سكيرٌ وَعربيدُ

صيحي لوحدِكِ لا لنْ توقظي أحداً
ولنْ يعودَ بهم للأصلِ توحيدُ

راحَ الذي كانَ يدمي خدّ مَنْ فجروا
إذا دَعَتْهُ ليحمي عرضَها الغِيدُ

قولي لكلِّ طغاةِ الأرضِ أجمَعِها
غداً نقولُ لمَنْ غابوا لنا عُودوا

لا يستحونَ لقدْ ماتَتْ ضَمائرُهُم
مِنْ جُبْنِهمْ سكتوا فارْتجّتِ البيدُ

لا يستحونَ وثوبُ العارِ يَلبسُهم
مثلَ الجواري مَخانيثٌ معاميدُ

قولي حجارَتُنا تبقى لترْبِكَهمْ
وقد يظلُّ الى المقلاعِ تمجيدُ

فإنّ كفّي لِموْتي لنْ تسيرَ سدىً
وإنّني حتفُهم والدّربُ مَرْصودُ

على فمِ النّارِ سرْنا والطّريقُ سرى
وسوفَ تَحكي بما تدري الأسانيدُ

بنا سنرجَعُ والأيّامُ شاهدةٌ
وكلُّ هذا ليومِ النّصرِ تمهيدُ

فالنّصْرُ آتٍ ومعقودٌ على يَدِنا
فجرُ الخلاصِ ولا في الحالِ تعقيدُ

بلى سنرجعُ بل حتماً وَيُنْعِشُنا
فيضٌ منَ اللهِ في القيعانِ مَعهودُ

كفّي تفسِّرُني والدّائراتُ معي
غداً تدورُ وقطْفُ النّصرِ تعويدُ

خيّالةُ الصبرِ في صَبري ستؤنِسُني
كي لا يُقالَ بنا ماتَتْ أغاريدُ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.