منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

مائة يوم .. غالبة

مائة يوم .. غالبة/ د.ساجدة محمد أبو فارس

0

مائة يوم .. غالبة
د.ساجدة محمد أبو فارس

١٠٠ بعث الله فيها الحياة لقلوب قاسية وقلوب -غيرها-على الحجارة باقية

١٠٠ بعث الله فيها صوت الجهاد في أنحاء الأرض بعد أن عمل على موته الطواغيت

١٠٠ بعث الله فيها في الناس على اختلاف ألوانهم وألسنتهم وأماكن وجودهم همّة النزول إلى الساحات، وإيصال الرسالات،وتوثيق الحدث العظيم بما خطر على البال وما لم يخطر.

١٠٠ يوم بعث الله في الأمة حرارة الإيمان؛ وعظمة الاحتساب، وجلال الصبر، وقيم الشجاعة والبطولة النقية الخالصة.

١٠٠ يوم كلها سنابل مباركة من نفقات الدم والشهادة و إطلاق الصواريخ والقاذفات وهتاف الحمد من فوهة الحناجر التي عتادها القلوب المكلومة والموجوعة.

١٠٠ يوم في كل ثانية تنبت سنابل من ثبات وتمكين يضاعفها ربّ العزة لمن يشاء والله واسع عليم.

١٠٠ يوم فيها مائة ومائتين وأضعافها من المؤمنين والمؤمنات صابرون غلبوا ويغلبون آلافًا من أطنان القنابل وآلافًا من خمسة جيوش من أحزاب الكفر
قد اجتمعت..وما زال المحتل وأعوانه بعد ١٠٠ يوم لا يفقهون .

١٠٠ يوم خفّف الله فيها عن أهل غزة وطأة الحرب مع شدتها واستحالة تصور الصمود أمامها في حسابات العقل البشري.

١٠٠ يوم علم الله فيها ضعف الأطفال والنساء وذوي الشيخة فآواهم وهم في عراء، وأطعمهم من جوع ،
وربط على قلوبهم من خوف،ذلك وأنّ الله مع الصابرين.

١٠٠ يوم لبثوا في كهف الجهاد في سبيل الله ؛يقلبهم ربهم ذات اليمين وذات الشمال في مقام الصراع بين الحق والباطل ،واطلع عدوهم عليهم فامتلأت
نفوس المحتلين منهم رعبًا؛ وولوا منهم فرارًا ويفرون بحول الله مرارا.

١٠٠ يوم أرسل الله جنده من فوق الأرض ومن تحت الأرض يزيدون في بأس عباد الله .

١٠٠ يوم والله يعذب الصهاينة وأعوانهم على يد القسّام والسرايا وكل المقاومين بإثخان الجراح فيهم وقذف الرعب في صدروهم والضرب فوق الأعناق.

١٠٠ يوم والحناجر بالتكبير خناجر في أجساد المحتلين.والهتاف باسم المقاومة يتجاوز حساب الأنظمة العربية والغربية على السواء

١٠٠ يوم ودعاء القنوت في محاريب الأرض مدد البقاء على الثبات والإباء، وآمين..آمين تأمين ملائكة السماء لتكون أعظم من قبة الحديد التي صنعها يهود.

١٠٠ يوم وهم على قولهم الثابت: الله غايتنا، والجهاد سبيلنا، والموت في سبيل الله أسمى أمانينا ..

١٠٠ يوم ونحن بين السماء والأرض تتعلق قلوبنا بالجبار القهار الحافظ المهيمن، وكل أسمائه سبحانه حبالنا التي لا تنقطع حتى يكون نصر الله الذي أراد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.