منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

يا غزة يا حرة عذرا لك(قصيدة)

يا غزة يا حرة عذرا لك(قصيدة)/ عبد المجيد يوسحور

0

يا غزة يا حرة عذرا لك(قصيدة)

بقلم: عبد المجيد يوسحور

 

قال الفتى في ليلة اني أرى

أيامنا قد اسرعت في سيرها

حل الجفا بعد الصفا في ارضنا

واستوحشت واستنفرت أطرافها

طال المدى حل البلى ارجوك لا

تلحق بنا يا خالقي ما شابها

يا رب لا تخسف بنا من غينا

واقسم لنا يا منعما ارزاقها

يا سامعي فاستعصموا واستمسكوا

في هبة واستنصروا من ربها

هل تعلموا في قدسنا ماذا جرى

ان العدى قد دنسوا ارجاءها

وتجبروا وتكبروا في غفلة

من أهلها من أهلنا عذرا لها

يا لائمي اني بها مستمسك

يا خالقي يسر لنا أسبابها

قد قالها من قبلنا في دعوة

يا مالكي افتح لنا أبوابها

يا مقتدر مكن لنا اعناقهم

واجبر لنا من صحوة ما عابها

ان العدى قد امعنوا في قتلهم

و استأسدوا يا صاحبي في ارضها

و استصغروا في عرفهم ما قد جرى

قد قتلوا من جبنهم اطفالها

واستسهلوا من غيهم هدم البنى

واستهدفوا من أهلها ابناءها

في مسمع من أهلنا حل البلى

هلا اتى من ينبري دعما لها

يا قومنا فاستنفروا من عندكم

لا تخجلوا في دعوة انتم لها

يا اهلنا فلتخرجوا دعما لنا

ولتصرخوا من عزة جهرا بها

قولوا لها هل تقبلي  ها نحن ذا

قولوا لها قد همنا ما همها

واستلهموا من صبرها صبر لكم

ولتسمعوا من قولهم نصرا لها

يا غزة ياحرة عذرا لكي

فلتقبلي من فترة اعذارها

ان العدى من أهلنا قد كبلوا

في خسة اوصالنا من اصلها

من يشتري يا صاحبي من مهجتي

خذني له في سرعة حبا لها

يا غزة لا تيأسي انا لها

فلتصبري ولترقبي ايامها

يا بنتنا يا رضنا يا امنا

عذرا لكي فلتسمحي قلنا لها

ان الذي من وعده قد خصها

نرجو لها من نصره ما زانها

يا خالقي يا رازقي هب لي اذن

من فضلكم ما زادني حبا لها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.