منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

ديار المكرمات ديار أهلي (قصيدة)

ديار المكرمات ديار أهلي (قصيدة)/ أبو علي الصبيح

0

ديار المكرمات ديار أهلي (قصيدة)

بقلم: أبو علي الصبيح

أرانا لانرى إلا حروفا
من الفقر اكفهرت لاتطيب

فكم نعطي لوقت النسج جهدا
وحاصل جهدنا مالايطيب

ألا قولوا الحقيقة: نحن قوم
نمت فينا الخطابة لا الخطوب

وقد حلت بنا الآلام دهرا
وسامتنا المواجع والكروب

فهل من قائل حرفا كسيف
وهل من موقد شررا غضوب

فنحن الأمة الشوهاء صرنا
وآفتنا المنافق والكذوب

وغادرنا من التدليس عقل
وما فينا لفاضلة حبيب

ركبنا للهوان حمار ذل
وما فينا لبارقة هبوب

ألا يامن جعلت الحرف مهرا
فهذا المهر مسلكه عجيب

دروب زهوها للحق يفضي
وفي الأوحال تقذفه دروب

فعش فيما يريك الفكر حرا
جميلا ليس تعرفه العيوب

وخذ مما حباك الله حظا
إذا ماكان يجهلك النصيب

ديار المكرمات ديار أهلي
ومرتع نبلها دوما خصيب

___

طالت وهدت شعبنا الأحداث
وطغى الخراب وصاحت الأغواث

وابتل سيف الموت في جبروته
منا وفار بشفرتيه لهاث

واغتال حلم شبابنا في مهده
غضب الأنجاس ومن بنا قد عاثوا

يتقاتلون ونزفهم ملأ الثرى
فكأن أصل خلافهم ميراث

هم أشعلوا حربا يشيب لهولها
حتى الرضيع لتقتل الأرماث

كم دمروا أحلامنا واستهجنوا
رغباتنا وشكا النفوس غياث

هي ذي المصائب سعرت أرزاؤها
فهوى الذكور بساحها وإناث

من ذا يطلق رغمه رغباته
إن الطلاق إذا يراد ثلاث؟

فالقائمون على الأمور وما بهم
من حاجة كم خربوا والتاثوا

رثت حبائلهم فصاح صريخها
إن الحبال وإن عظمن رثاث

يا أيها التجار في أرواحنا
ستضمنا ببطونها الأجداث

وتغادرون فلا مكان لغادر
والخائرون ولا يدوم لباث

ولتعلموا إن التقي من اتقى
وإلى الشهادة حثه الإحثاث

يتقاتلون على كراسي موتنا
فتشك قام بفعله النفاث

فبأي موت سوف ألبس وجهه
ودم غزة تلوك فيه بغاث

هي ذي دماء بني غزة لم تزل
تروي وتكتب ما جنى الإنكاث

ملأوا البطون وجردوا شهواتهم
وبلادنا كل البلاد غراث

شعب يموت على الحصير وخيره
للحاكمين وكلهم بحاث

باع الذي ما لا يباع لقوته
وخلا من البيت الجميل أثاث

وطن تشيده جماجم أهله
لا لن يهد سياجه محراث

ستظل عين الله تحرس أرضه
وتقيم فيه صلاتها الوراث

فسلالة التاريخ منه قد ابتدت
وتزينت بتراثه الأبحاث

هذا مسيل دم غزة على الربى
فمتى من الموت البغيض يغاث؟

ومتى سيهدأ والوئام يلفنا
ويغيب عن ساحاته الإحناث

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.