منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

زَهْرةُ النَّار(قصيدة)

زَهْرةُ النَّار(قصيدة)/ أبو علي الصُّبَيْح

0

زَهْرةُ النَّار(قصيدة)

بقلم: أبو علي الصُّبَيْح

لأجل مسرى المصطفى احتدامُ
وبالشُّعراءِ .. يشتدُّ .. الغرامُ
وهذا الحرفُ وهَّاجًا تراهُ
له في جوفِ معركةٍ ضرامُ
له كالأسْدِ في غضبٍ زئيرٌ
ويخشى نارَ صولتهِ الظلامُ
كأن حروفَهُ خَيلٌ تداعتْ
تخلَّى عن معانيها اللجامُ
مُسرَّجةٌ إذا نادتْ عليها
قِبَابُ القُدسِ والبيتُ الحرامُ

_____

اليومَ يومُكَ والسماءُ دماءُ
وثرى الديار يعجُّ فيه بلاءُ

أكبرْتهُ بل عشْتُ فيه وكنتُهُ
لكنَّ جرحي شلّهُ الإعياءُ

فدروعُنا بجنونِها تجْتاحُنا
وتدارُ فينا الهجْمةُ الرّعناءُ

وسماؤنا ماجَتْ بسيْلِ نجيعِنا
وتفجّرَتْ برُعودِها الدأمَاءُ

وَصَهيلُ خيْلِ الله يَقتَحِمُ المدى
فتزفُّهُ بشموخِها الأنواءُ

حرَثتْ شظاياها ضحايا زهْوِنا
فالجُدْبُ أزهرَ والطريقُ خَلاءُ

فلسوفَ تُثمرُ في رحى أوجاعِنا
هذي الدِّماءُ ويُسْتجابُ دُعاءُ

فبنو أبينا فارقتهمْ نخوةٌ
ونقاؤهمْ عجباً قلاهُ نقاءُ

عُمْرِ الديار إذا استُفِزَّ بجرحِهِ
ضجّتْ تدقُّ لبابِهِ العلياءُ

ما كَلَّ ساعدُهُ وخارَ مروءةً
كلا ولا عانى لديْهِ إباءُ

لا شيءَ إلّا كبرياءُ صمودِنا
سنلوذ فيه وتكبرُ الأسماءُ

فلنا العظائمُ بل وكلُّ عظيمةٍ
منا ستبدأُ دربَها الهيجاءُ

لا لنْ نموتَ وسوفَ نخلقُ مرةً
أخرى ولنْ يمحو النفوسَ فناءُ

باسم الذين لهولِها وهبوا الدّما
سيعودُ يشمخُ في الديار بناءُ

فالأرضُ يشتبكُ اللظى بثغورِها
وتدورُ في أرجائِها البلواءُ

والموتُ أغنيةُ السّلاحِ وقد دجا
صبْحٌ وصاحَتْ طلقةٌ خرْساءُ

ربّاهُ ذي الديار تُذبحُ وحْدها
وبها تموتُ الوردةُ الحمراءُ

فتخضّبتْ ساحاتُها بنجيعِنا
وعلى بنيها اسْتفحلَ الجُبناءُ

مدينتي جُثثٌ غدَتْ طرقاتُها
والدورُ طاحَتْ واستوَتْ أرجاءُ

والنّصلُ غاصَ إلى الوريدِ وحزّهُ
ودمُ الضّحايا للسّماءِ حُداءُ

فالميِّتونَ بجمرِها أهلي أنا
والقاتلونَ لأهلِنا الدّخلاءُ

أهلي من الفيحاءِ بدءُ مسارِها
حتى الشمالُ تضمُّها الحدْباءُ

يا سيّدي قامتْ قيامةُ وعدِها
وكبا بخيلِ الأمنياتِ لواءُ

مَنْ خاسرٌ غيرُ الديار وأهلُهَ
وفمُ الصّراعِ يلوكُ والأهواءُ

مُذْ عشَّشتْ وبَنتْ جهنَّمَ ويلِها
كفُّ الجناةِ تدلُّها الأُجراءُ

إذْ أشْعلوها واصْطلتْ أركانُها
ودمُ الشبابِ تُريقُهُ الأعداء

هيَ وحْدها الديار تُسرجُ غيظَها
فتضجُّ تحتَ غزاتِها الغبْراءُ

هيَ وحْدها والقادمونَ التتار
وبهم تعاوَتْ غصّةٌ هوْجاءُ

فتطلّعَتْ مثلَ العروسِ لموتِها
وهمُ الذينَ لحتفِهمْ قد جاؤوا

وتلفَّتتْ والشوقُ جذوةُ عاشقٍ
فيها اكْتوى لتحفّها الأبناءُ

فدعَتْ إلى ربدائِها فتيانَها
لترشَّهم من عطرِها الخُيلاءُ

فإذا الصقورُ وقد تغشّاها الرّدى
أبَتِ الخضوعَ فمُزِّقتْ أعداءُ

يكفي فخاراً أنْتمُ أبناؤها
وَحُماتُها أمّا الدّعاةُ هَباءُ

مهْما اكفهرَّتْ سوف تُشرقُ شمْسُها
فيُحَاسَبُ الدُّخلاءُ والعُملاءُ

فخذوا الذي تبغونَ من أحْمالِها
ودعوا البلادَ تُقيمُها الأُمناءُ

اليومَ يومُكَ المصطفى أنْتَ الذي
أَخْرسْتَ صوْتي فالغناءُ بُكاءُ

فالعاقدون اسْتنفروا عزماتِهم
وهوَى المنايا غيْمةٌ ربْداءُ

فبأيِّ يوْمٍ ألتقيكَ وقد عَلا
صوْتُ الدّمارِ وجَعْجَعَتْ أرزاءُ

وبأيِّ وجْهٍ ألتقيكَ وَسُحنتي
مغبرَّةٌ وعيونُنا عَمياءُ

يا رسولي ألقتْ حبائِلَ مَكْرِها
هذي الخطوبُ وجاشتِ الكأداءُ

عربُ العروبةِ أعربَتْ عنْ حقدِها
واستفحلَتْ بكيادِها اللؤماءُ

ولأنّنا شعْبٌ تحشَّدَ واحداً
هجَمتْ تُمزِّقُ صفَّهُ السُّفَهاءُ

لكنْ سواعِدُنا لفرْطِ مروءَةٍ
وقفَتْ تذودُ بساحِها البُسَلاءُ

إنّا مدى التاريخِ خيرُ وقودِها
ولنا المَراجلُ لو يَصيحُ نِداءُ

يا رسولي عذراً وعذراً سيّدي
إنّ الحروفَ بمدحِكم عرْجاءُ

بسَناكَ أخرَجْتَ الشُّعوبَ منَ العَمى
وهَديْتَ مَنْ ضلّتْ به الظلماءُ

عذراً لقدْ قصّرتُ بين أكفِّكم
فيما أريدُ وما تشا وأشاءُ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.