منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

صلاة العيد في البيوت زمن الوباء، كيفيتها وسننها.

0
اشترك في النشرة البريدية

صلاةُ العيد سنةٌ مؤكدةٌ على قول جمهور الفقهاء، لمواظبة النبي صلى الله عليه وسلم عليها، وهي عند الحنفية واجبةٌ على القول الصحيح المُفتى به عندهم. وهي من أكبر شعائر الدِّين. وكان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم صلاة العيدين في مُصَلَّى العيد، باستثناء أهل مكة، فالأفضل فعلها في المسجد الحرام، لشرف المكان، ومشاهدة الكعبة، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: (كانَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْرُجُ يَوْمَ الفِطْرِ وَالأَضْحَى إِلَى المُصَلَّى، فَأَوَّلُ شَيْءٍ يَبْدَأُ بِهِ الصَّلاَةُ، ثُمَّ يَنْصَرِفُ، فَيَقُومُ مُقَابِلَ النَّاسِ، وَالنَّاسُ جُلُوسٌ عَلَى صُفُوفِهِمْ فَيَعِظُهُمْ، وَيُوصِيهِمْ، وَيَأْمُرُهُمْ، فَإِنْ كَانَ يُرِيدُ أَنْ يَقْطَعَ بَعْثًا قَطَعَهُ، أَوْ يَأْمُرَ بِشَيْءٍ أَمَرَ بِهِ، ثُمَّ يَنْصَرِفُ) قَالَ أَبُو سَعِيدٍ: “فَلَمْ يَزَلِ النَّاسُ عَلَى ذَلِك”[1].

1- مشروعية إقامتها في المنازل والبيوت:

من المقرر عند العلماء سنية إقامتها في المنازل على الهيأة المشروعة، عند فوات صلاتها في المصلى، أو في المسجد مع الجماعة، أو حال تعذر إقامتها في المصلى في ظروف خاص، مثل تفشي وباء كورونا، فلا تصلى حينئذ لا في المساجد ولا في المصليات، وإنما تصلى في البيوت.

ونستمد مشروعية إقامتها في البيوت مما جاء عند الإمام البخاري في باب: “إذا فاته العيد صلى ركعتين”، ومن أدلتهم أيضا ما روي عن أنس بن مالك رضي الله عنه، فعن عبيد الله بن أبي بكر بن أنس بن مالك خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (كان أنس إذا فاتته صلاة العيد مع الإمام، جمع أهله فصلى بهم مثل صلاة الإمام في العيد)[2]. وروي عن حماد في من لم يدرك الصلاة يوم العيد قال: (يصلي مثل صلاته ويكبر مثل تكبيره)[3].

2- وقتها وكيفيتها:

المزيد من المشاركات
1 من 18

تصلى صلاة العيد في البيوت بالكيفية المشروعة المعلومة، وهي:

ركعتان جهرا بالفاتحة والسورة، ويستحب القراءة في الركعة الأولى بسورة “سبح اسم ربك الأعلى”، وبالثانية “والشمس وضحاها”، وتكون وبغير أذان ولا إقامة. ونكبر سبع تكبيرات في الركعة الأولى بتكبيرة الإحرام، وست تكبيرات في الركعة الثانية بتكبيرة القيام، وليست الخطبة شرطا فيها. ويصليها المكلف مع أهله وعياله، وإن تعذر صلاها منفردا.

أما وقتها: يدخل وقت أداء صلاة العيد من حين طلوع الشمس وارتفاعها في الأفق ارتفاعا بينا مقدار رمح، ( نصف ساعة بلغة العصر)، إلى الزوال.

كما يمكن لأصحاب المداومات أداء صلاة عيد الفطر في أماكن العمل في حدود المتاح لهم، وذلك تعظيما لهذه الشعيرة وتحصيلا لثوابها وبركتها. مع أخذ الاحتياطات الصحية اللازمة. والتكبير والتسبيح والتهليل في البيوت أو حيث كانوا للمحافظة على هذه السنة وتعظيم  هذه الشعيرة، ولاستحضار معاني العيد وأجوائه

3- آداب صلاة عيد الفطر في البيوت، وسننها:

عند الاضطرار إلى صلاة العيد في البيوت، نحافظ على السنن الفعلية والقولية الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة رضي الله عنهم ومنها:

مقالات أخرى للكاتب
1 من 15

* إحياء ليلة العيد: اتّفق العلماء على استحباب إحياء ليلة عيد الفِطْر والأضحى؛ واستدلّوا بقْول النبي صلى الله عليه وسلّم: (من قامَ ليلتيِ العيدينِ محتسِبًا للهِ لم يَمُت قلبُه يومَ تموتُ القلوبُ)[4]. فمن السنة إحياء ليلة العيد بقيامها، وأداء الطاعات والعبادات فيها؛ من ذِكْرٍ، وقراءةٍ للقرآن، وصلاةٍ، والإكثار فيها من التكبير، والتهليل.

* الغُسل للعيد؛ لِفعل الصحابة رضي الله عنهم؛ فقد كان ابن عُمر لا يذهب إلى المُصلّى حتى يغتسل، وكذلك يُسَنّ التطيُّب والتسوُّك[5]. وأفضل أوقاته بعد صلاة الصبح، أو قبل طلوع الفجر، ففي الموطأ: (عن مالك عن نافع، أن عبد الله بن عمر، رضي الله عنهما، كان يغتسل يوم الفطر قبل أن يغدو إلى المصلى)[6].

* لبس أجمل الثياب وأحسنها؛ لِفعل ابن عمر رضي الله عنه؛ فقد كان يلبس أجمل شيء عنده من الثياب في يوم العيد. قال الإمام مالك: (سمعت أهل العلم يستحبون الطيب والزينة في كل عيد). وقال ابن قدامة رحمه الله: (… وهذا يدل على أن التجمل عندهم في هذه المواضع كان مشهوراً)[7].

* الأكل قبل الخروج إلى صلاة العيد، وفي هذه الظروف قبل الشروع في الصلاة). ويكون الأكل من التمر بعدد فرديّ، أو ما تيسر للمكلف، أمّا في عيد الأضحى فيكون الأكل بعد الصلاة؛ ليأكل المُسلم من أُضحيته إن ضحّى؛ لِما ورد عن الصحابي الجليل بريدة الأسلمي، أنه قال: (كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يخرجُ يومَ الفطرِ حتى يَطْعمَ ، ويوم النحْرِ لا يأكلُ حتى يرجعَ فيأكلَ من نسيكَتهِ)[8]. وفي الموطأ: (عن مالك عن هشام بن عروة عن أبيه، أنه كان يأكل يوم عيد الفطر قبل أن يغدو)[9].

* التكبير ورفع الصوت به في الطريق إلى المُصلّى، ونحن نكبر في بيوتنا في هذا الظرف الاستثنائي، قبل الشروع في الصلاة. وقد كان يُكبّر النبي صلى الله عليه وسلم عند خروجه من بيته إلى أن يصل إلى المُصلّى ويُصلّي؛ فعن محمد بن شهاب الزهري، قال: (كان رسولُ اللهِ يخرج يومَ الفطرِ فيكبِّرُ حتى يأتيَ المصلَّى، وحتى يقضيَ الصلاةَ، فإذا قضى الصلاةَ قطع التَّكبيرَ) [10].

واستحب ابن حبيب من المالكية: الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، ولله الحمد على ما هدانا، اللهم اجعلنا لك من الشاكرين. وقد ورد فيها صيغ كثيرة ثابتة.

* إظهار الفرح أيام العيد والتوسعة على العيال:

قبل الإسلام كان عند الناس عدّة عادات وتقاليد يفرحون بها، ولمّا جاء الإسلام أقرّهم على الصالح منها، وحرّم عليهم ما فسد منها، وجعل الأعياد مضبوطة بضوابط الشَّرع. وللمُسلمين عيدان، هما: عيد الفِطْر، وعيد الأضحى . ويأتي العيد ليجمع المُسلمين مع بعضهم البعض، ويُشعرهم بانتمائهم إلى دين الإسلام، فيفرحون فيه بتوفيق الله تعالى لهم بأن بلَّغَهم شهر رمضان الكريم، ويفرحوا على ما قدّموا فيه من الطاعات، ولِما وجدوا فيه من لذّة القُرب إلى الله تعالى. ويشكروه على توفيقه في كل ذلك. قال العلامة السندي في حاشيته على سنن النسائي: (… عُلم منه أن التجمل يوم العيد كان عادة متقررة بينهم، ولم ينكرها النبي صلى الله عليه وسلم، فعُلم بقاؤها).

من السنة إذن؛ إظهار الفرحة والسرور بالعيد، رغم وجود هذا الظرف الطارئ، ونشر معاني المحبة والرحمة والتكافل الاجتماعي مع احترام التدابير الوقائية، والإرشادات الصحية، وتفادي التجمعات، في هذه الظروف الخاصة.

والحمد لله رب العالمين.

[1] – رواه البخاري ومسلم.

[2] – رواه الإمام البيهقي بإسناده.

[3] – مصنف ابن أبي شيبة 2/183-184.

[4] – رواه الإمام النووي، في الخلاصة، عن أبي أمامة الباهلي، ج: 2 / ص:847.

[5] – سعيد بن علي بن وهف القحطاني، “صلاة العيدين؛ مفهوم، وفضائل، وآداب، وشروط، وأحكام”، (مطبعة سفير -الرياض)، ج:1 / ص:11-47.

[6] – كتاب الموطأ، كتاب العيدين، باب: العمل في غسل العيدين. الصفحة: 131.

[7] – ابن قدامة، المغني. ج: 3 / ص: 114.

[8] – رواه الإمام النووي ، في المجموع، عن بريدة بن الحصيب الأسلمي، حسن.

[9] – كتاب الموطأ، كتاب العيدين، باب: الأمر بالأكل قبل الغدو في العيد. الصفحة: 132.

[10] – إسناده صحيح مرسل.

اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.