منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

افتتاحية العدد 19 من مجلة “منار الهدى”

د. عبد الصمد الرضى

0

يمكنكم قراءة وتنزيل الافتتاحية (بدف-pdf)

أو على العدد 19 كاملا

كشفت جائحة كوروناCOVID 19 الستار عن كثير من القضايا الكبرى التي تهم مستقبل الإنسان في كرامته وقيمته المعنوية والأخلاقية، ومن حيث علاقته بأخيه الإنسان في بعدها القيمي الأخلاقي، المتجسد في العيش المشترك لجميع أجناس البشرية رغم التشابكات العلائقية التي تفرزها حركة الإنسان فوق الأرض، تلك التشابكات التي قد تكون متوافقة في بعض الأحيان، متناقضة أحيانا أخرى. تجلى ذلك في عدة مظاهر تحكمها من أهمها:

إعطاء الأولوية للعنصر الاقتصادي على حياة الإنسان وسلامته الصحية والنفسية، « سياسة مناعة القطيع».
العجز الكلي أمام إنقاذ حياة الناس، بل وترتيب المصابين بين من يستحق أن يموت أولا، ومن ينقذ من الموت المحقق
تبادل الاتهام بالمؤامرة على البشرية من حيث الاستفادة من الجائحة لصالح جهات معينة لا تروم إلا الربح السريع من وراء الخطر المحدق بالبشرية.
إخضاع الناس للحجر القسري وما يعنيه ذلك من مشكلات تصيب المستضعفين والمحرومين فوق الأرض.
التسابق المحموم لنيل السبق في الاكتشاف العلمي بغرض الربح السريع والتحكم في السوق الطبية بعد الجائحة.
استغلال بعض الأنظمة الاستبدادية للوضع من أجل تحكم أكثر في حرية الناس وحقوقهم.
وغير ذلك كثير مما يطرح من جديد على البشرية مستقبلا ومآلا عدة أسئلة جوهرية، اختارت « هيئة تحرير مجلة منار الهدى « أن تخوض غمار الخطوات الأولى (من بين خطوات كثيرة مماثلة) مقاربة الإجابة على سؤال الأخلاق في زمن الجائحة، من عدد خاص في الموضوع:
كيف تعاملت المرجعيات الأخلاقية المتنوعة مع تدبير جائحة كورونا Covid 19؟
كيف تقارب الأخلاقيات الإسلامية الطريق على من يستغل كورونا Covid 19» لإشاعة الخرافية والشعوذة والنصب على الناس، ومخالفة سنة الله المؤكدة على اتخاذ الأسباب، وعدم التطاول على اختصاصات أهل الخبرة الطبية؟
ما هو المشترك الإنساني الذي ينبغي استحضاره، والإشادة به على صعيد منظومة القيم والأخلاق لتجاوز الأزمة، على اعتبار أن الأوبئة لا تعرف حدودا وطنية، ويشترك الناس كلهم في مشاعر الخوف والقلق والحزن الناتج عنها؟
هل كانت المنظومة الأخلاقية المؤطرة للطب في مستوى تحدي جائحة كورونا Covid 19؟
هل أدى رجال الإعلام مسئوليتهم الأخلاقية أمام جائحة كورونا Covid 19؟
تلك مجموعة من الأسئلة ارتأت «هيئة تحرير مجلة منار الهدى» معالجتها في هذا العدد الخاص !
نعم، الخاص في سياقه العام، الخاص في كيفية اشتغال الهيئة عن بعد بسبب الحجر الصحي العام، الخاص من حيث التوفر على المصادر المتعددة للمعلومة وتحليلها وتركيبها وبناء الاستنتاجات منها.
حسبنا السعي إلى مقاربة السؤال الأخلاقي زمن كورونا Covid 19، وهو سؤال مركزي في النقاش الإنساني المستقبلي العام، لقضايا الإنسان ما بعد الحداثة.
نرجو للقارئ الكريم في القراءة وفائدة في التحليل، وتنويرا في الفكر، دون أن ننسى أن الموضوع لا يزال مفتوحا على نقاشات متعددة الأبعاد لا مناص للإنسانية من الإجابة عنها.
والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.