منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

صفقة (قصيدة)

صفقة (قصيدة)/ طه رضوان

0

صفقة (قصيدة)

بقلم: طه رضوان

من يشتري مني جميع عتادي
و يبيعني في غزة العباد؟

فرمالها شرف و كل دروبها
عز و أعذب شربة للصادي

الموت فيها رفعة و كرامة
أرض البطولة محشري ومَعَادي

فاليوم أنظر لا أرى مصريتي
و عروبتي ماتت لدى الأوغاد

و جيوشنا تقتات ذل عمالة
للظالمين و من رجوا إفسادي

رشاشهم في مصر فوق رؤوسنا
باتوا حماة الشر و الأحقاد

فَلِمَ الحياةُ وإخوتي تحت اللظى
يتصارخون و لا مجيب ينادي

فبيوتهم أضحت قبورا عنوة
و جميعهم في ساحة الأصفاد

وعدوهم في الأفق يسخر هازئا
كل العروبة في مدى استعبادي

أسقيتهم بالنعل علقم ذلهم
فاستعذبوا التهميش واستبدادي

فلم البقاء على الحياة و زورها
أضحى شعار السارقين بلادي؟

ما نفعُ مالي و الكرامةُ في الثرى
أين الورى في صرخة الأولاد؟

من لليتامى و الثكالى غيرنا؟
هذي الوصية شرعتي و عمادي

أنى اتجهت تجد مصارع إخوتي
ظفروا بنور النصر و استشهاد

كل الخلائق ينصرون قضيتي
إلا الذين ظننتهم أزنادي

خنعوا لمن بالغدر يقتل طفلتي
و تسابقوا جهرا لذيل العادي

من علم الغربان صدق قضيتي؟
أمست تمزق راية الأوغاد

من أنزل المطر المثبت رحمة
بالصادقين بليلة استرداد

الله أكبر فوق كل عتادهم
و عنادهم حتما يذوق عنادي

فأنا ابن دين الله لا أرضى الخنا
والأرض أرضي و العتاد عتادي

هذي المنارة قد حفظت نداءها
و كلام ربي شرعتي أوتادي

يا قوم هبوا لا حياة لخانع
قوموا بظل هداية الأوراد

قوموا ندك الشر تحت نعالنا
لنعيش في عز الهدى الوقاد

إما لنصر فيه تحيا أمتي
أو جنة في ظل عرش الهادي

هبّوا و لبّوا و استعينوا تظفروا
هذا لعمري غايتي و مرادي

قوموا فنصر الله أضحى فوقنا
كي نكتب التاريخ للأحفاد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.