منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

كورونا وانهيار الليبرالية الغربية 

د. منير بن رحال

0

المحزن في قصة كورونا، أن يقوم مسؤولون في الغرب المتحضر بالتخلص من شيوخهم في دور العجزة، حيث يموت من يموت بالمرض والكثيرون يموتون ببطء.

الألاف ماتوا في ايطاليا وإسبانيا وفرنسا وأمريكا، لأن تشخيص المرض تأخر، أو لأن الدولة لم توفر الرعاية الكافية لمواطنيها.

فهل يطبق قادة الغرب فكرة الانتخاب الطبيعي لداروين “البقاء للأصلح”، حفاظاً على الاقتصاد الذي وعد ترامب بقفزات جنونية له بعد نهاية أزمة كورونا؟

الصين نفسها تدفع بسكان ووهان نفسها إلى المصانع من جديد على الرغم من تحقيق وفيات وإصابات على البر الصيني برغم ادعاء الحكومة الكاذب احتواء الفايروس.

لقد انهارت الصورة المثالية للدولة الغربية، بسبب فيروس مجهري، أظهر الله به فشل فلسفات اقتصادية بنيت على أسس مادية صرفة، لا اعتبار للإنسان فيها.

المزيد من المشاركات
1 من 68

إنه الوجه القبيح للبيرالية المتوحشة التي تبين أنها لن تشكل مستقبل البشرية ولن تخلصها من معضلاتها الاجتماعية والاقتصادية، بل إنها ورطت البشرية في انهيار أخلاقي غير مسبوق..فقط المزيد من الانحلال الاخلاقي والفردانية والفوضى ودفع التافهين الى الأولى، وصناعة النماذج الاجتماعية الفارغة.

فزاعة الليبرالية، لم تعد تخيف.

تاريخيا تأسست الليبرالية على أفكار الحرية والمساواة. وتشدد الليبرالية الكلاسيكية على الحرية في حين أن المبدأ الثاني وهو المساواة يتجلى بشكل أكثر وضوحاً في الليبرالية الاجتماعية. وقد برزت الليبرالية كحركة سياسية خلال عصر التنوير، عندما أصبحت تحظى بشعبية بين الفلاسفة والاقتصاديين في العالم الغربي. رفضت الليبرالية المفاهيم الشائعة في ذلك الوقت من امتياز وراثي، ودين دولة، وملكية مطلقة والحق الإلهي للملوك.

لو قدر لفيلسوف القرن السابع عشر جون لوك العيش في ٣٠٢٠، سيصاب بصدمة حين يرى أفكاره الليبرالية تنهار في وسط أوروبا وأمريكا، ( لكل إنسان الحق الطبيعي في الحياة والحرية والتملك).وسينهار حينما يعلم أن الحكومات الغربية تنتهك هذه الحقوق وذلك بالاستناد إلى القوانين الزجرية وليس إلى العقد الاجتماعي، وهو ما حدث في فرنسا مع أصحاب البدلات الصفراء الرافضين للإصلاحات الاقتصادية لحكومة ماكرون والتي تمس جوهر حياة الطبقة الوسطى.

بعد ٦ قرون من لوك صار التعليم لمن يدفع، وصار الانتقال بين الطبقات الإجتماعية مستحيلا تحت اكراهات الضرائب والقروض البنكية، كل شيء أصبح خاضعا لمنطق السوق.. في المغرب مثلا قضيت ٢٠ سنة في التعليم، وعايشت تحول المدرسة العمومية من مؤسسة لتخريج الكفاءات إلى مؤسسة لتكوين المحبطين. الدولة شجعت التعليم الخصوصي، علما أنه لا يقدم شيئا، نفخ النقط والنجاح.. وماذا بعد..تفاوت طبقي و عدم تكافؤ للفرص.. الفقير لن يصبح طبيبا والقروي لن يلج جامعة..فأي مجتمع نريد ؟؟؟

لقد أعاد وباء كورونا الإعتبار للمثل والقيم الإنسانية الإيجابية من تضامن وتآزر والإستعداد للتضحية لإنقاد الناس من الموت، وفي مقابل ذلك بينت كيف أن الاتحاد الأوروبي كتجمع إقتصادي رأسمالي تخلى عن كل شعارات الثورة البورجوازية وترك دولة مثل ايطاليا تواجه كورونا لوحدها. ظهر واضحا تفككه الواقعي في انتظار تفككه المؤسساتي والقانوني في المنظور القريب.

لقد تخلت الدولة في شكلها الليبرالي الحالي، عن أدوارها الاجتماعية، وجففت كل مكتسبات الطبقة الوسطى من تقاعد ودعم اجتماعي للطبقات الاجتماعية الهشة وتجميد للأجور وضرب للخدمات والقطاعات العمومية وغيرها.

مقالات أخرى للكاتب
1 من 3

كما افلست بسياساتها المعادية للطبقات الشعبية قطاع التعليم والصحة.

أزمة الصحة خلال هذه المحنة في ايطاليا واسبانيا وفرنسا كشفت فشل سياسات التسليح والسباق النووي والتنافس على الأسواق…أمام كل هذا ما قيمة الإنسان؟

النموذج النيوليبرالي تهاوى فيه دور الدولة الإجتماعي مقابل حماية خاصة لأصحاب الرأسمال وأرباب العمل.

لقد بينت هذه المرحلة حصول قطيعة نهائية مع الدور الوطني للبورجوازية في أروبا وأمريكا، حيث تخلت الطبقات الحاكمة في هذه الدول عن كل الشعارات التي أسست لمرحلة التنوير ومبادئ وقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان وحولت النخب المتنفذة السياسة والعلاقات بين الدول إلى سمسرة وتجارة مربحة، ولعل خطابات ترامب وابتزازه للدول ( على رأسها السعودية..) مؤشر واضح إلى التحول العميق في العلاقات الدولية.

الشكل الحالي لليبرالية في شقه الاقتصادي قد وصل لدرجة من التوحش أصبح معها وجوده مفروضاً على الإنسان فلا هو اقتصاد حر كما يدعي المنظرون ولا هو توزيع عادل للثروة بين أفراد المجتمع، بل هو قوانين اقتصادية ودولة لحماية طبقة ثرية في المجتمع ولا يسمح بسقوطها بل تفرض إجراءات تمنع الحراك الطبقي وهو ما يحول الاقتصاد الليبرالي إلى اقتصاد غير عادل وغير حر ومتوحش يكون ضحاياه الفقراء ومن هو خارج هذه الطبقة المهيمنة.

في خضم هذه التحولات الوبائية، نسجل توجها جديدا يعيد الاعتبار لدور الدولة الاجتماعي ولقيم التضامن والمساواة والكرامة، في المغرب تم تأسيس صندوق كورونا وقدمت الدولة دعما للفقراء لمدى ٣ اشهر، واعتمدت الدولة التعليم عن بعد وانزلت الجيش والشرطة الى الشوارع لفرض النظام، وأصدرت رزمة قوانين زجرية لحفظ النظام.. أعادت الدولة الاعتبار للأطباء والأساتذة..بعد سلسلة إهانات دامت أكثر من عقدين..تبين أن الصحة والتعليم أساس استقرار الدولة.

إن كل هذه التحولات ستؤدي إلى تراجع هيمنة الرأسمال المتوحش وينقل مركز النفوذ والقوة والسلطة إلى طبقات جديدة، وعلى مستوى عالمي سيبرز محور الشرق الذي يبدو أن الصين ستقوده من خلال عروض المساعدات ذات الغطاء الإنساني والتي تقدمها للغرب ولإفريقيا.

زمان كورونا له إيجابياته، ولعل انهيار الليبرالية بنماذجها اللإنسانية أهمها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.