منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الأحرف الخجلى

الأحرف الخجلى (قصيدة)/ أبو علي الصبيح

0

الأحرف الخجلى

أبو علي الصبيح

بأيِّ الأحرفِ الخَجْلَى قصيدي
سَيَذكُرُ خِزيَ أحفادِ الرَّشيدِ ؟!
بأيِّ الأحرُفِ المَوْتَى أنادي
على تاريخِ أمَّتِنا .. المَجيدِ
أقول له أيا هارونُ عُدنا
هوانًا .. نشتكي ظلمَ العبيدِ
_____

في هيكلِ الروحِ غاباتٌ من النكدِ
وصخرةُ الجرحِ ألقتْ نارَها بيدي

وعجّلتْ دورةُ الأيامِ مطحنتي
وغربلتني شآبيبٌ من الكمدِ

وأرخنتْ موتَ أنفاسي مُحاورتي
مع البكاءِ وأطفتْ جمرةَ السعدِ

والكوخُ تصفر أرياحٌ بداخلهِ
والغيّ يطغي بلا وَعي على رشدي

ماذا سأرسمُ فوق النارِ من جُملٍ
وما أقولُ بما يؤذيكَ يا ولدي

عنْ أيّ موتِ طوتنا فيه لحظتهُ
وراحَ يأكلُ بالحرمانِ من جسدي

وجمرة في فمي حصحصْتُ موقدَها
لاكتْ رؤاي ودقتْ أضلعَ الزبد

موتٌ يحاصرُ ضلعي في تجبّرهِ
وقهقهاتُ القبورِ السودِ في الصُّعُدِ

وقبّراتي التي ارتدّتْ بلا وطنٍ
إلى المتاهِ وعافتْ ساحة البلدِ

والماءُ ليس وفيرٌ عند ساقيتي
لكنني الآنَ لم أشربْ ولم أردِ

وما مددْتُ يدي حتى ألملمَني
وجهاً تشظّى بوادي اليأسِ والسندِ

البردُ يجلد أقدامي ويجلدُني
سوط التسوّل بين الثلج والبردِ

عشرونَ عاماً أُرَى في كلّ منعطفٍ
أدورُ أبحثُ عن زادي ومرتفدي

عن هيبة كنت أدريها بأنفسِنا
وغير هذا الضياع المر لم أجدِ

أمارسُ الموتَ عرياناً وخاصرتي
معاولُ الهدم تدميها من الحردِ

بها تعيثُ رَحى الويلات دائرة
على جراحٍ من اللأواءِ والمسدِ

أدوسُ وحدي على سكّين ولولتي
لكي أعودَ إلى نفسي ومعتقدي

وكي أقيتَ بقايا الأهلِ من تعبي
بما حصدتُ من التوبيخ والسهدِ

أبي الذي ماتَ من أجل الذين علوا
وصيّرونا نفايا السيل والزبدِ

أجيالنا انغمستْ في كل مجمرةٍ
والوارياتُ بهم جالتْ بلا مددِ

ما زاغ يوماً ولا ألقى محاورَها
وما تقاطرَ خلفاً خائرَ الجلدِ

تشبّثت كفهُ في كل زاويةٍ
وما تولّى وخيلُ الأهلِ في صددِ

حتى كأنّ رقاعَ الأرضِ قد خُتمتْ
بمن تفانى وعضّ القاعَ في صرَدِ

أبي هناكَ زحامُ الموتِ سارَ له
منْ حيثُ يدري ولا يدري بلا عُدَدِ

مضى وخلّف أطفالاً تلاحقهُ
بلا ثيابٍ وبيتٍ واهيَ العَمَدِ

تدورُ بين قصورِ المترفينَ دماً
وتستقي غصّة الآلام والكَيدِ

وتكتوي من عيونٍ بحلقت شزراً
عسى تعيدُ انكسارَ الظل من بددِ

وخصبُ كلّ بلادِ الله من دمنا
أربابُ جودٍ نما منْ سالفِ الأبدِ

تقتاتُ خبزَ الأسى من كل حاويةٍ
ملأى بخير الإلهِ الواحدِ الأحدِ

وتستقي ماءَها من جرحِ حنظلةٍ
قد أربكتها خيولٌ ثرّة العَددِ

أرتجّ برداً وأعصابي تناشدُني
على الثباتِ وأسعى سَعي مجتهدِ

والبرد يضحك مجنونا ليمنحَني
دفئاً ولستُ أرى للدفءِ من سندِ

أنا اليتيمُ وخبزُ الحبّ فارقني
وجوعُ روحي تعشّى منْ يدِ اللحَدِ

والجلدُ يلبسُ ثوبَ البردِ متكئاً
على الأنين يمنّي الروح بالوَقدِ

أنا اليتيمُ الذي فرّتْ عنادله
إلى سماءٍ من الخيباتِ والجَهدِ

مجدٌ لمنْ شادَ من ضلعي مواكبَهُ
وراح يزأرُ خلفَ السورِ كالأسدِ

أكادُ أجزمُ أنّ الأرض تكرهُني
وأنني الطائرُ المنسيّ من أكدِ

كلّ الجراحِ بنا شالتْ خناجرَها
وما ارتمينا وقلنا للأذى ابتعدِ

أودى بروحي أذى الترحالِ في مدني
وخيمتي لم تزلْ مثقوبة العُقَدِ

فكلُّ يوم إذا أمسى أقولُ غداً
علّي سأجني ثمارَ الخيرِ والشهدِ

قلبي على الأرضي لكنْ أنا ألأرضي
ظلماً تمادى على حَقي وحلم غدي

قلبي عليّ وأخواني تحاججُني
لمَ البقاءُ بغاباتٍ منَ النكدِ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.