منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

المعيقات الخارحية للحرية في فكر مالك بن نبي: (4) الماركسية.

0
اشترك في النشرة البريدية

أولا: مفهوم الماركسية:

الماركسية نظام سياسي واقتصادي ومذهب فلسفي إلحادي، وضعه كارل ماركس وفريدريك إنجلز وتقوم النظرية الماركسية على الأسس التالية: المادية الجدلية والمادية التاريخية. وسميت بالنظرية الماركسية نسبة إلى مؤسسها الأول كارل ماركس الذي وضع نظرية الشيوعية العلمية بالاشتراك مع فريدريك إنجلز.

الماركسية هي مذهب فلسفي إلحادي يرى أن الكون والإنسان والحياة مادة فقط، وأن المادة هي أصل وأساس الأشياء، ومن تطورها صار وجود الأشياء، ولا يوجد وراء المادة شيء مطلقا، وأن هذه المادة أزلية، قديمة لم يوجدها أحد، وتفسر التاريخ تفسيرا ماديا، بحيث ترجعه إلى العوامل الاقتصادية والصراع الطبقي.

الماركسية نظرية فلسفية وثورة اجتماعية وسياسية تهدف إلى تغيير أوضاع الطبقة البروليتاريا. يقول مالك بن نبي:” لم يكن رأس المال في حد ذاته هو المشكلة التي تعرض لها كارل ماركس في آرائه عام 1848، وإنما كان تعرضه لنتائجه الاجتماعية كرأسمالية.. وعلى هذا فإن ظروف ذلك العصر لم تكن لتدعو كارل ماركس إلى تحديد رأس المال من حال هو آلة اجتماعية، وإنما من حيث هو آلة سياسية، بين يدي طبقة معينة هي البورجوازية، لاضطهاد طبقة أخرى هي البروليتاريا. فهو قد نظر إلى رأس المال من هذه الزاوية، لأن أوضاع المجتمع وظروفه قد حتما عليه النظر”.
يقول عبد السلام ياسين:” تقول الماركسية: الإنسان عامل من عوامل الإنتاج، يدير العجلة وإلا يساق للجولاج”.
يقول عبد السلام ياسين: ” أول ما يهمنا وأسبقه هو كون الماركسية لاهوتا أرضيا، يتناقض أساسا مع الإيمان بالله عز وجل وباليوم الآخر، وبالتالي بالإنسان وكرامته الأبدية دنيا وأخرى. الماركسية زبدة الفلسفة الأوربية وخلاصتها التي تمخضت عنها قرون من صراع مثقفي النصرانية مع الكنيسة. إنها الكلمة الأخيرة التي قالها الإلحاد في وجه التدين. الماركسية دراسة واسعة للحركة الاجتماعية في المجال الأوربي بواسطة المنهج الجدلي القائم على النفي الهدام المدمر. وأول ما تنفيه وجود الخالق. النفي البات الجذري… بين الإسلام والماركسية تناقض عدائي بما هي إلحاد نرفضه. لكن الماركسية ثورة أيضا على الظلم”.

فهي مركسيات متعددة ومتنوعة انبثقت من أصل واحد، ثم تفرعت إلى مذاهب ومدارس، فتخصصت الماركسية اللينينية بالنظرية الماركسية حيث التقى الفيلسوف المنظر والمؤسس مع الفيلسوف الثائر.

المزيد من المشاركات
1 من 58

فهناك الماركسية الشعوبية التي اتخذت شعارا لحراكها: ” يا عمال العالم اتحدوا “.
وهناك ماركسية اقتصادوية تجعل من الطبقة البروليتالية وقود الثورة، وتجعلها تتولى التحكم في زمام الاقتصاد. فهي تهدف إلى تطوير التكنولوجيا وعقلنة الاقتصاد.
وهناك ماركسية ستالينية التي اتخذت شعار: ” الثورة في البلد الواحد “.
وهناك الماركسية التروتسكية الداعية إلى عالمية الثورة. حيث اتخذت لحراكها شعار: ” الثورة المستمرة “.

هكذا تعددت وتنوعت المذاهب والمدارس الماركسية فتشعبت أفكارها وايديولوجياتها، وبعد فشل النظرية الماركسية لايزال بعض المثقفين في البلاد الإسلامية يرون في الماركسية النموذج الأمثل لحل المشاكل والأزمات، ولكن بعد فشل التجارب اليسارية في البلاد الإسلامية وانحياز هذه النخب إلى ” حكم العسكر” لم يعد هنالك أي تأثير يذكر لهذه التنظيمات اليسارية والماركسية إن على مستوى مؤسسات الدولة أو على المستوى المجتمعي.

ثانيا: نقد مالك بن نبي للماركسية:

تقوم المادية الديالكتيكية على تقديس المادة، ويعلن أصحابها أن المادة هي أصل الكون والحياة والإنسان، وأن المادة تخضع للتطور، وأنها لا أول لها ولا آخر، وأنه لا يوجد خالق ولا مخلوق وإنما المادة تخضع لتطور ذاتي. وهذه المادية هي القاعدة الفكرية للنظرية الماركسية.
ولذلك هاجم مالك بن نبي المادية في كتابه الظاهرة القرآنية حيث يقول:” من الضروري هنا أن نفرض مبدأ متميزا عن المادة. فالله خالق ومدبر للكون، وسبب أول ينبثق عنه كل موجود، وهذا هو مبدأ المذهب الجديد… وهذه الحتمية الغيبية ( الميتافيزيقية ) تسعفنا حين تعجز القوانين الطبيعية عن إعطاء تفسير واضح للظواهر. وبذلك ينتج عنها مذهب كامل متسق متجانس لا نقص فيه ولا تعارض، مما لزم المذهب المادي “.
يقول مالك بن نبي: ” نستعين بالحتمية الغيبية التي لا تعارض بينها وبين طبيعة المبدأ. فحيثما يوجد نقص في المذهب السابق، يوجد تدخل سبب خاص خالق، عالم بخلقه ومريد. وقد نجهل مؤقتا القانون الذي يسيطر على ظاهرة ما زالت تخفى علينا طريقة حدوثها، ومع ذلك فإن المذهب يظل منسجما منطقيا مع مبدئه الأساسي، لأن مثل هذه الظاهرة يمكن تسويغها في التحليل النهائي بناء على حتمية مطلقة. فإرادة الله هي التي تتدخل هنا… لا يغيبن عن نظرنا أن الأمر لا يتعلق هنا بالموازنة بين نوعين من العلم، بل بين عقيدتين: عقيدة تؤله المادة، وأخرى ترجع كل شيء إلى الله تعالى “.

ترى المادية التاريخية أن العامل الاقتصادي هو العنصر الأساسي في عملية التغيير الاجتماعي. فالعامل الاقتصادي هو القاعدة الفكرية للمادية التاريخية، ولذلك فإن مالك بن نبي يرى أن النظرية الماركسية أغفلت بعض الأشياء الجوهرية في الظاهرة الاجتماعية، فثمة عوامل أخرى إلى جانب العامل الاقتصادي في عملية التغيير وهي: العامل النفسي والعامل السياسي والعامل الأخلاقي وعامل الزمن وعامل الأفكار وغيرها من العوامل.
يقول مالك بن نبي: ” إن النظرية الماركسية التي ترد المشكلة الإنسانية كلها إلى العوامل الاقتصادية، تغفل بعض الأشياء الجوهرية في الظاهرة الاجتماعية أو تغض من شأنها، ولكن هذه النظرية صادقة في الحدود التي يمكن أن تفسر فيها الظاهرة الاجتماعية تفسيرا اقتصاديا “.
إن العمل الأول في طريق التغيير الاجتماعي عند مالك بن نبي هو تغيير سلوك الفرد وتحرره من الصفات البدائية، والتربية الصادقة تبدأ وتنبعث من اجتماع المسلمين في المسجد، وهذا الاجتماع يحمل في مضمونه كل معاني ميلاد المجتمع، فهو رمزه وتذكاره.
يقول مالك بن نبي: ” إن العمل الأول في طريق التغيير الاجتماعي هو العمل الذي يغير الفرد من كونه ( فردا ) Individu إلى أن يصبح ( شخصا ) Personne وذلك بتغيير صفاته البدائية التي تربطه بالنوع إلى نزعات اجتماعية تربطه بالمجتمع “.

وتبقى النظرية الماركسية في البلاد الإسلامية غير مفهومة وغير قابلة للتطبيق لأنها تتعارض مع ثقافة هذه المجتمعات الإسلامية.
يقول مالك بن نبي: ” وليس لدينا – على هذا – فيما يتعلق بالتعريف الماركسي أية مقدرة على التفسير، إلا في حدود تعبير النظرية نفسه، التي تظل بالنسبة إلينا، وفي حدود هذا التعبير، غير مفهومة وغير قابلة للتطبيق، على حين أنها بعكس ذلك تماما، فهي مفهومة وصالحة للتطبيق بالنسبة للماركسي، على ما تؤكد له تجربته اليومية ذاتها، إذ هو يجد في ذهنه العناصر التي تكمل التعريف، وتمنحه فاعليته عند التطبيق في وسطه “.

فالماركسية في نظر مالك بن نبي مفهومة وقابلة للتطبيق في المجتمع الماركسي، أما في المجتمع الإسلامي فتبقى غير مفهومة وغير قابلة للتطبيق. يقول مالك بن نبي: ” فإذا قال ماركسي: إن من الممكن تطوير مجتمع معين بالتأثير في ظروفه الاقتصادية، كانت هذه العبارة كاملة في عقله، صادقة في تجربته اليومية. أما بالنسبة لنا فهي عبارة جوفاء، لا تثبت تجربتنا الشخصية أو الاجتماعية منها شيئا “.

مقالات أخرى للكاتب
1 من 6
اشترك في النشرة البريدية
سجل هنا للحصول على آخر الأخبار والتحديثات التي ستصل مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.