منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

جاهل أنت ايها الخريف (خاطرة)

جاهل أنت ايها الخريف (خاطرة)/محمد فاضيلي

0

جاهل أنت ايها الخريف (خاطرة)

بقلم: محمد فاضيلي

خريف بائس حزين، يرسل الدمع مدرارا، وهو يتحسر على أوراقه الذابلة، المتساقطة، التي كانت في يوم من الأيام خضراء يانعة تعبق بأريجها الكون، متأثرا لانحناء أشجاره وتكسر أغصانه، وزوال سلطانه، مضطربا لجفافه وجفائه وشحوبه الذي يهتز له الكون..يتمتم ويقول: كم أنت جاحدة ظالمة أيتها الرياح، كيف سلبت مني النضارة والحيوية والبريق..

مسكين..لم يدر أن الرياح تساعده ليخلع عنه رداءه الخَلِق، ويخفف عن كاهله ثقل التراكمات والضغوطات، لتتجدد فيه الحياة، وينجب ربيعا مزهرا تغار منه الفصول، وتتغنى به الطيور، ربيعا يخلد عطره في قوارير الحكايات الزكية..

جاهل أنت أيها الخريف..إن لك سحر وجاذبية تأسر القلب وتهز الوجدان..وجدان المنكسر المكلوم..العاشق للحرية والتجديد..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.