منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

سيد الثقلين

رولا شاهين

0

 

 

 

 

ولأنّه من هديه أسقاني
فاض البيان بصادق الوجدان
ماذا يقول الشّعر عند مديحه
حتّى أطلّ بأجمل التّبْيان
أنت الّذي يهواك نفح قصائدي
وأريج طيبك ساكنٌ بكياني
في كلّ ناحيةٍ أراه كأنّه
بالطّيف يملأ معظمَ الأركانِ
ياسيّد الثّقلين ذِكرُكَ بَلسمٌ
لجراحنا بالظّلم والطّغيان
لم يبق في عرب الجّهالة رحمةٌ
باعوا الضّمير بأبخس الأثمانِ
حتّى غدت كلّ الدّيار كأنّها
نارٌ تلظّى في حمى البركان
ياسيّدي فالظُّلمُ حلّ أما ترى
هتكَ النّفوسِ ونقمة السّجّانِ
طفلي المعذّب في تباريح الأسى
والقتل شرّد أهلهُ بثوانِ
ياسيّدي إن العدا أشقى بنا
والقهر يجري مع دم الخلّان
وعلى الحرائر تشرئبّ رماحهم
تبّت يداهم من بني الإنسان
ياساكن العينين أرقب رحلتي
لتريحني من عالم الأحزان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.