منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الإنسان.. تَوَتّرٌ نحو اللانهاية.. (خاطرة)

محمد عناني

0

وحيداً يأتي إلى العالمِ ووحيداً يغادر العالم..
وحيداً يعرفُ أنه سقط في الزمن.. وأنه سيسقط من الزمن..
العمر قصير.. هذا ما يردده الإنسانُ دائما.. يرغب بأن يعرفَ أكثر.. أن يستمتعَ أكثر.. هو وحده يدركُ أنه موجود.. وأن العالَمَ موجود.. وأنه يتميز عن كل الكائنات..
لماذا يغبط نخلةً تعمِّرُ قروناً.. وهُدْهداً يلامسُ الترابَ ويصعدُ إلى السماء.. وصخرةً عمرُها مئاتُ الملايين من السنين.. كل هذه الكائنات هي موجودةٌ بالنسبةِ للإنسان.. ولا تعرف شيئا عن وجودها هي..
لكن.. كان على الإنسان أن يدفعَ الثمن.. فهو مُرَكَّبٌ في تكوينه، تتصارع داخله قوى متناقضة.. كلما تشعبت معرفته، كلما تعقدت حياته.. وكلما كان عليه أن يتحلى بثلاث ميزات؛ الحب والمعرفة والشجاعة..
والإنسان هو، أيضا، الوحيد الذي يفسدُ في الأرضِ.. هو الوحيد الذي يتنكرُ لحضن أمه.. هو الوحيد الذي يقتل أخاه الإنسان.. وهو،أيضا، الذي يحب.. الذي يؤمن.. الذي يرغب، دائما، بوضعٍ آخر.. وكأنه يعرفُ ما لايريد.. ولا يعرف ما يريد.. فكلما بلغ هدفا ما بحث عن هدف آخر..
فهل تنتابه نوباتٌ من الجنون! ..وهل الجنون خاصية إنسانية صرفة..
التقنيةُ وبالٌ.. وعلْمُه يبني ويهدم.. هو الوحيدُ الذي تضطرب نفسه وتنهارُ أعصابه..
هو الوحيدُ الذي يمضي بنفسه إلى الهاوية..
هو الوحيدُ الذي يتصارعُ فيه الرحماني والشيطاني..
هو الوحيدُ الكائنُ المأساوي.. لكنَّ مأساتَه الحقيقيةَ هو كونُه لا يعرفُ حجمَ مأساته..
مُركَّب من عقل وغرائز ومشاعروأحلام.. هو وجدان.. هو روح.. مزيجٌ من التراب والسماء..
بريءٌ ومذنبٌ في وجوده..
لكن الأرض لا تخلو ممن يحبها.. لأنها حضن.. والسماءُ أيضا حضن..
المجدُ لمن يُمَجِّدُ الروح.. لأن اِمتلاك الروح سمو.. وتوتُّرٌ نحو اللانهاية..

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.