منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

قال تعالى «وَلَا يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ وَٱمْضُواْ حَيْثُ تُؤْمَرُونَ»

قال تعالى «وَلَا يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ وَٱمْضُواْ حَيْثُ تُؤْمَرُونَ» / محمد أنفلوس

0

قال تعالى «وَلَا يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ وَٱمْضُواْ حَيْثُ تُؤْمَرُونَ».

بقلم: محمد أنفلوس

دائما ما يبعث الله لقلبك من يوقظه..
فيزهر في كُلّ مرةٍ تلقاهم وتجالسهم، فلا تمل رؤياهم ومحبتهم..
يجعل الله في الواحد جمعا،وفي المفرد كلا، ومِنَ القلوب قلبًا..مجالستهم تجعل لكل شيء معنى وتذكرك انك لاشئ ولابد منك..
تتأمل الموقف والمشهد والوجوه والبسمات فتسأل الله أن يمنحك بَرَكة الوقت وقوّة الظّهر وثبات الخطوة وطولَ النّفس، وأن يمسك وحدة الصحبة والجماعة كما يمسك السماوات والارض أن تزولا..
تتأمل الوجوه وانت جالس في صفك الاخير تحاول ان تستوعب اللحظة بقلبك؛ هذه اللحظة التي تُغَيّر شيئًا بقلبك، بعقلك،بفهمك،بارادتك..
هذه اللحظة ومثلها ، هي التي ترفعك، تدفعك، تنفعك، يكفيكَ الله بهم، ويغنيكَ عن سواهم، ويُرضيكَ بهم حُبًا كأن الكون مختزلٌ فيهم.
تجالسهم وأنت مليئ بالطعنات والكدمات ..تستحيي النظر في وجوههم لانك منكسر، محطم، مجرد بقايا،فيقفون معك، يحملونك ويحملون عنك ..يقيموا ذاتك الايلة للسقوط،ويسندوك كظهرٍ لا يُحنى، كسفينة تحول بينك والغرق..
يحدثونك ان الآخرة خير لك من الأولى؛ آخرة المؤمن بعد الموت في خلاصه الفردي واخرة الصادقين في هذه الدنيا قبل الموت في خلاصهم الجماعي وسعيهم الجهادي..
هؤلاء الاكابر الذين يجعلون من اللحظات إنبات ومن الايات ثبات..
رحم الله الامام الذي رباهم وعلمهم كيف يستترون بظل الليل ونور الذكر وصفاء الصدق ،يقتحمون العقبة تاركين السهول الواطئة مراتعا لغيرهم ..
لا يبالون بالمسافات وان طالت..
فلمثلهم يكون الدعاء محبة وتربية ورابطة..
جعلنا الله ممن عرف..واغترف..
«وَلَا يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ وَٱمْضُواْ حَيْثُ تُؤْمَرُونَ».
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.