منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي
الأرشيفات اليومية

13 مايو، 2019

وقفات نقدية مع مسلسل “قيامة أرطغرل”؛ 2/”البيعة: من مصافحة نبوية بالأيدي…

البيعة عقد اختياري بين رجال اختاروا حاكما بكل حرية، وأعطوه ثمرة قلبهم كما فعل الصحابة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم. ثمرة قلبهم تعني صدقهم وإرادتهم الحرة، أي اختيارهم له قائدا. كان الرجل يصافح القائد المختار باليد، مصافحة باليد متكافئة

“عطايا الحنان المنان في شهر الرحمة والغفران والعتق من النيران “

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الصائمين وإمام القائمين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. تحل مواسم الخير والبركات على أمة رسول الله صلى الله عليه وسلم فتتفاوت همم الناس فيها بين الإحجام والإقدام وبين التقاعس والتسابق إلى

المغاربة وتعظيم شعيرة رمضان

تـقديـم: ﴿ ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ﴾. شهر رمضان شهر الرحمة والغفران، شهر الله عز وجل الذي خصه بالنسبة إليه سبحانه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول اللَّه صلى الله عليه

أطبّاء فوق العادة (مهاتير محمّد نموذجا)

مهما كانت التحدِّيات والعراقيل التي تقف حجر عثرةٍ أمام تقدُّم الدول ورِفعتها، فإنّ بعض التجارب الواقعية والحديثة تُبرْهن على أنّ الفارق بين الخيال والواقع وبين الحلم والحقيقة، ليس سوى قيادة تتَّصِف بالمسئولية وتتحلَّى بالصدق وتتّسِم

ظاهرة الحرقة في المجتمع الجزائري (3) – البواعث والأسباب –

بعد بيان مرجعية الحرقة من حيث المفهوم وتوصيفها كظاهرة وذكر إحصائياتها بين مختلف الفئات، نثلّث الآن في هذه الورقة بكشف الغطاء عن الأسباب والبواعث التي شكّلت خلفيات الظاهرة وأدّت إلى ارتفاع حدّتها نحو دول شمال المتوسّط. حيث لم تَعد الحرقة