مراعاة مشاعر الناس في الهدي النبوي

إن الغاية من بعثة محمد صلى الله عليه وسلم هي إتمام مكارم الأخلاق “إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق“، ومن جملة الأخلاق التي علمنا محمد صلى الله عليه وسلم إياها: التلطف، وحسن المعاملة، ومراعاة المشاعر والأحاسيس. فحثنا على الانتقاء والاختيار، كسباً للقلوب وجبراً للخواطر.

والهدي النبوي يكتنز بالأمثلة والمواقف الدالة على مراعاة مشاعر الناس وأحاسيسهم منها:

الموقف الأول: مراعاة مشاعر المخطئ والجاهل

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يراعي مشاعر المخطئ وأحاسيسه فكان إذا رأى خطأ من أحدهم، لا يوجهه أمام أنظار أصحابه وإنما كان قوله لمن أخطأ شعار “ما بال أقوام“، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: “كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا بلغه عن الرجل شيء لم يقل: ما بال فلان يقول؟ ولكن يقول: “ما بال أقوام يقولون كذا وكذا“.

كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم الجاهل برفق ولين، ويصوّب خطأه ويكسب ودّه ويصون مشاعره وأحاسيسه من أن تُجرح، وكيف لا وقد قال الله في حقّه (وإنك لعلى خلق عظيم)، ولتوضيح هذأ الموقف نسوق قصّة الأعرابي[1] الذي بال بالمسجد فاعترض عليه الصحابة فقال: “لا تُزرْرِمُوهُ” أي: تقطعوا بوله، ثم علمه بعد ذلك بأن المساجد مخصصة لعبادة الله وذكره؛ لأن الأعرابي كان جاهلا ولم يكن متعمداً فتعامل معه المعلم صلى الله عليه وسلم بكل لطف واحترام.

فعن أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ (أَنَّ أَعْرَابِيًّا بَالَ فِي الْمَسْجِدِ فَقَامَ إِلَيْهِ بَعْضُ الْقَوْمِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا تُزْرِمُوهُ فَلَمَّا فَرَغَ دَعَا بِدَلْوٍ مِنْ مَاءٍ فَصَبَّهُ عَلَيْهِ) وَفِي الرِّوَايَةِ الْأُخْرَى (فَصَاحَ بِهِ النَّاسُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَعُوهُ فَلَمَّا فَرَغَ أَمَرَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِذَنُوبٍ فَصُبَّ عَلَى بَوْلِهِ) الْأَعْرَابِيُّ هُوَ الَّذِي يَسْكُنُ الْبَادِيَةَ. قال الامام النووي معلقا على هذا الحديث: “فيه الرفق بالجاهل، وتعليمه ما يلزم من غير تعنيف ولا إيذاء، إذا لم يأت بالمخالفة استخفافاً أو عناداً، وفيه دفع أعظم الضررين باحتمال أخفهما”[2].

الموقف الثاني: مراعاة مشاعر أصحاب المهن الاجتماعية الضعيفة

علمنا النبي صلى الله عليه وسلم عندما يأتي خادم يحمل طعام أن نجلسه معنا أو نطعمه من الطعام لقوله صلى الله عليه وسلم :” (إِذَا صَنَعَ لِأَحَدِكُمْ خَادِمُهُ طَعَامَهُ ثُمَّ جَاءَهُ بِهِ وَقَدْ وَلِيَ حَرَّهُ وَدُخَانَهُ فَلْيُقْعِدْهُ مَعَهُ فَلْيَأْكُلْ فَإِنْ كَانَ الطَّعَامُ مَشْفُوهًا قَلِيلًا فَلْيَضَعْ فِي يَدِهِ مِنْهُ أُكْلَةً أَوْ أُكْلَتَيْنِ) قَالَ دَاوُدُ يَعْنِي لُقْمَةً أَوْ لُقْمَتَيْنِ أَمَّا الْأُكْلَةُ فَبِضَمِّ الْهَمْزَةِ وَهِيَ اللُّقْمَةُ كَمَا فَسَّرَهُ وَأَمَّا الْمَشْفُوهُ فَهُوَ الْقَلِيلُ لِأَنَّ الشِّفَاهَ كَثُرَتْ عَلَيْهِ حَتَّى صَارَ قَلِيلًا قَوْلُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَشْفُوهًا قَلِيلًا أَيْ قَلِيلًا بِالنِّسْبَةِ إِلَى مَنِ اجْتَمَعَ عَلَيْهِ قال.

قال الإمام النووي رحمه الله معلقا على هذا الحديث: “وَفِي هَذَا الْحَدِيثِ الْحَثُّ عَلَى مَكَارِمِ الْأَخْلَاقِ وَالْمُوَاسَاةِ فِي الطَّعَامِ لَا سِيَّمَا فِي حَقِّ مَنْ صَنَعَهُ أَوْ حَمَلَهُ لِأَنَّهُ وَلِيَ حَرَّهُ وَدُخَانَهُ وَتَعَلَّقَتْ بِهِ نَفْسُهُ وَشَمَّ رَائِحَتَهُ وَهَذَا كُلُّهُ مَحْمُولٌ عَلَى الِاسْتِحْبَابِ”[3].

الموقف الثالث: مراعاة مشاعر الكبير والصغير

ليس من أمة محمد صلى الله عليه وسلم من لا يحترم صغيرها ويوقر كبيرها، فالصغير يجب مراعاة مشاعره، وذلك برحمته والشفقة عليه، والكبير ينبغي الاهتمام به وتوقيره لِكِبَر سِنِّه، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: جاء شيخ يريد النبي صلى الله عليه وسلم فأبطأ القوم عنه أن يوسعوا له، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا“.

الموقف الرابع: مراعاة مشاعر الأطفال

كان النبي صلى الله عليه وسلم يراعي مشاعر الأطفال، سجد مرة فأطال السجود، حتى قلق بعض فرفعوا رؤوسهم، والنبي صلى الله عليه وسلم مازال ساجداً، فسألوه بعد الصلاة عما حدث، أأوحي إليك؟ قال: “كل ذلك لم يكن، ولكن ابني ارتحلني” حفيدي ابني ارتحلني ــ جعلني كالراحلة، جاء الصغير فامتطاني يلعب قال: «فكرهت أن أعجله“، هكذا راعى النبي صلى الله عليه وسلم مشاعر الأطفال.

الموقف الخامس: مراعاة مشاعر الناس في الأمور المحرجة

أحيانا يخرج الريح من الإنسان في الصلاة أو في المجلس، وهذا الشيء يقع من كل أحد، لكن ينبغي للإنسان أن يتعاطى معها بكامل الدقة، لئلا يحرج ذلك الإنسان ويجرح مشاعره، فقد جاء في الحديث: «إذا أحدث أحدكم في صلاته فليأخذ بأنفه، ثم لينصرف[4]يأخذ بأنفه كأنه وقع له رعاف أثناء الصلاة، وذلك صيانة لمشاعره وحفظها.

الموقف السادس: مراعاة مشاعر الناس أثناء تقديم النصيحة

المؤمن مرآة أخيه كما يقال، إذا رأى منه خيراً حفزه وشجعه، وإن رأى غير ذلك، خطأً، أو نقصاً، سعى في جبره وسده. فالمنصوح إنسان يحتاج إلى جبر نقص وتكميله، وهذا يحتاج منه أن يقدم النصح لأخيه في السر لا في العلن؛ لأن الناصح في ملاءٍ يعين الشيطان على صاحبه، ويغلق أبواب الخير وتضعف قابلية الانتفاع بالنصح عنده.

قال الإمام الشافعي: “من وعظ أخاه سرا فقد نصحه وزانه، ومن وعظه علانية فقد فضحه وشانه”.

وأنشد رحمه الله تعالى:

تعمدني بنصحك في انفـرادي   * * *     وجنبني النصيحة في الجماعة
فإن النصح بين الناس نـوع       * * *      من التوبيخ لا أرضى استماعه
وإن خالفتني وعصيت قولـي     * * *     فلا تجزع إذا لم تعط طاعـة

 

الموقف السابع: مراعاة مشاعر أصحاب العاهات والمبتلين

نهانا النبي صلى الله عليه وسلم عن إحداد النظر إلى أصحاب العاهات في قوله: “لا تديموا النظر إلى المجذومين[5]، فمن الأدب ألا يُحد النظر إليهم؛ لئلا يُحرجوا، ولذلك عملنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نقول إذا رأينا أصحاب العلة هذا الذكر الجميل: “الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به، وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا[6] لا يقال جهراً، حتى لا يُحرج صاحب العاهة، بل يُسر في نفسه صونا لمشاعره وأحاسيسه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] ـــ الأعرابي: هو الذي يسكن البادية.

[2] ـــ المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج، للنووي، دار إحياء التراث العربي ـــ بيروت، الطبعة الثانية: 1392ه، ج3، ص 191.

[3] ـــ المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج، للنووي،11، ص 135.

[4] ـــ سنن أبي داود، باب استئذان المحدث الأمام، رقم الحديث: 235.

[5] ــ رواه ابن ماجه، باب الجذم، رقم الحديث 3543.

[6] ـــ رواه الترمذي، باب ما يقول إذا رأى مبتلى، رقم الحديث 3431.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: